فلسطين تطالب بتعليق عضوية دولة الاحتلال في الفيفا "بأثر فوري"

الإثنين 01 يوليو,2024
فلسطين تطالب بتعليق عضوية دولة الاحتلال في الفيفا "بأثر فوري"

القدس- دائرة الإعلام بالاتحاد- 

أصدر الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم البيان التالي:

في 1 تموز/ يوليو 2024، قدم اتحاد كرة القدم الفلسطيني حججه القانونية إلى اللجنة القانونية المستقلة التي شكلها مجلس الفيفا لتقديم المشورة بشأن المسائل التي أثارها مقترح الاتحاد إلى كونغرس الفيفا في 11 آذار/ مارس 2024 والذي أُحيل إلى مجلس الفيفا.

يأتي تقديم الطلب اليوم في ظل واقع مدمر غير مسبوق، حيث قتلت قوات الاحتلال الإسرائيلية منذ السابع من أكتوبر أكثر من 41,000 شخص، منهم 16,000 طفل تقريباً، بالإضافة إلى مقتل أكثر من 500 شخص وإصابة أكثر من 5,200 آخرين في الضفة الغربية وشرق القدس.

وقد تعرضت الرياضة الفلسطينية والمشهد الكروي الفلسطيني في غزة إلى تدمير كامل، حيث تعرضت البنية التحتية لكرة القدم إلى دمار كبير أو دُمرت بالكامل، وتم استهداف وتدمير المرافق الرياضية والملاعب والصالات والنوادي- 41 منها في قطاع غزة و7 في الضفة الغربية وشرق القدس. وقد استخدمت قوات الاحتلال الإسرائيلية استاد اليرموك في غزة كمعسكر اعتقال مؤقت، حيث تم تجريد المدنيين من أطفال بعمر 10 سنوات تقريباً ومسنين من ملابسهم وتعصيب أعينهم. وحتى تاريخ هذا البيان، استشهد 231 لاعب كرة قدم، بما في ذلك 66 طفلاً من أكاديمية كرة القدم.

وفي تصريح للفريق جبريل الرجوب، رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم، قال فيه: "لقد دأبنا على مدار 15 عاماً على إثارة المخاوف ذاتها لدى الفيفا، لكننا للأسف نرى في كل مرة تأجيل طرح هذه المخاوف مراراً وتكراراً من كونغرس إلى آخر، وإحالتها من لجنة إلى أخرى. والآن، وفي الوقت الذي تواجه كرة القدم الفلسطينية التهديد الوجودي ذاته الذي يواجهه شعبنا الفلسطيني، يتحتم على الفيفا أن تختار بين موقف المتفرج السلبي أو أن تتمسك بقيمها الأساسية وبالتزامات حقوق الإنسان، وأن تأخذ موقفاً حازماً وأن تقف على الجانب الصحيح من التاريخ".

وفي الوقت الذي تمعن فيه قوات الاحتلال الإسرائيلية بارتكاب جريمة الإبادة، ينبغي الالتفات إلى "التحريض العلني على الإبادة" الذي تمارسه أندية كرة القدم الإسرائيلية وعناصر منتخب كرة القدم الوطني الإسرائيلي، والذي يعبرون من خلاله عن دعمهم لممارسات قوات الاحتلال التي تهدف إلى اجتثاث الشعب الفلسطيني.

شون وايزمن، وهو عنصر سابق في سلاح الجو الإسرائيلي وأحد لاعبي المنتخب الوطني الإسرائيلي، ولاعب في نادي ساليرنيتانا الإيطالي، كتب في أحد منشوراته: "دمرّوا، اخنقوا، اسحقواً. انتقاماً للرب". وقال في منشور آخر: "ما السبب المنطقي وراء عدم إلقاء 200 طن من القنابل على غزة حتى الآن".

أما تومر يوسيفي، من نادي هبوعيل حيفا في الدوري الإسرائيلي، فقد عبّر عن أمله بأن "يتم محو غزة إلى الأبد هذه المرة". ممارسات التحريض والتمجيد والدعم العملي هذه التي تمارسها أندية كرة القدم الإسرائيلية تجاه قوات الاحتلال تمرّ دون أي عقاب من الاتحاد الإسرائيلي لكرة القدم.

ويتضمن الطلب الذي قدمه الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم أمثلة ووقائع إضافية تبيّن التعاون الوثيق بين الاتحاد الإسرائيلي لكرة القدم مع الحكومة الإسرائيلية وقوات الاحتلال في إدارة شؤون كرة القدم الإسرائيلية، مما يشكّل انتهاكاً لمبدأ الحيادية الذي تتبناه الفيفا؛ إضافة إلى إدراج أندية المستوطنات الإسرائيلية غير الشرعية في الدوري الإسرائيلي، مما يُعدّ انتهاكاً لمبدأ السيادة الإقليمية، وإثارة العنصرية في بعض أندية كرة القدم الإسرائيلية والتي تمرّ دون عقاب، وعدم القدرة على ضمان السلامة والأمن في الأحداث الكروية الدولية.

في ضوء هذا، وانسجاماً مع روح العدالة والسلام والسلامة والأمن، يطالب الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم مجلس الفيفا بما يلي:

  • تعليق عضوية الاتحاد الإسرائيلي لكرة القدم لدى الفيفا وبأثر فوري.
  • حظر الاتحاد الإسرائيلي لكرة القدم وأعضائه المباشرين وغير المباشرين وبأثر فوري من أي نشاط كروي يقع ضمن اختصاص الفيفا.
  • احترام وحدة الأراضي التابعة للاتحاد الفلسطيني لكرة القدم وإيقاف، بأثر فوري، أي نشاط كروي للاتحاد الإسرائيلي لكرة القدم في الضفة الغربية وشرق القدس.
  • إحالة المسألة برمتها إلى اللجنة التأديبية للفيفا للفصل فيها وفرض عقوبات إضافية على الاتحاد الإسرائيلي لكرة القدم وعلى أعضائه المباشرين وغير المباشرين.

وفي تصريح لها، قالت د. كاترينا بيجيتلوفيك، رئيس الفريق القانوني في الاتحاد الفلسطيني: "على الفيفا إما أن تختار التقيّد بلوائح نظامها الأساسي والتزاماتها تجاه سياسة حقوق الإنسان، أو أن تضحي بأحكامها الإلزامية وأهدافها لمواصلة حماية إسرائيل من المساءلة. وإن إحالة هذه العملية إلى اللجان وفرق العمل ما هو إلا ممارسة بائسة الهدف منها، مرة أخرى، المماطلة في إيجاد حل لمسألة عالقة منذ زمن بعيد. إنّ اتخاذ أي قرار آخر من قبل الفيفا خلاف تعليق عضوية الاتحاد الإسرائيلي لكرة القدم سيكون بمثابة سابقة خطيرة للغاية".

من المتوقع أن يصدر قرار مجلس الفيفا في 20 تموز/ يوليو 2024.

 

 

Press Release

1 July 2024, The Palestine Football Association (PFA) submitted its arguments to the independent legal committee created by the FIFA Council to advise on the issues raised in the PFA proposal to FIFA Congress on 11 March 2024 that was remitted to the FIFA Council.

 

Today’s submission comes at a time of devastating unprecedented reality where since 7 October over 41,000 people, including almost 16,000 children, have been killed by the Israeli Occupation Forces (IOF) in Gaza and over 500 killed and over 5,200 injured in the West Bank and East Jerusalem. Palestinian sport and football scene has been totally decimated, in Gaza, all football infrastructure has been severely damaged or entirely destroyed, football facilities, stadiums, halls, and clubs were targeted and destroyed – 41 in the Gaza Strip and 7 in the West Bank and East Jerusalem. Gaza’s Yarmouk stadium has been used as a detention center/temporary concentration camp where civilians, including young boys of about 10 years of age, and elderly men were stripped in their underwear and blindfolded. To date, 231 footballers have been killed, including 66 children from the football academy.

 

Mr. Jibril Rajoub the President of the PFA said, “For 15 years we have consistently  raised the same concerns with FIFA, only to see them repeatedly deferred from one Congress to another, from one committee to the next. Now, as our football faces the same existential threat as our Palestinian people, FIFA must make a choice either to passively stand by, or uphold its core values and human rights obligations, and stand firmly on the right side of history.”

 

While genocidal acts are committeed by the IOF, attention should be made to “public incitement to genocide” committed by Israeli football clubs and the members of the Israeli national football team, supporting the actions of the IOF, as they carry out extermination of the Palestinian people.

 

Shon Weissman, ex Israeli Air Force member and a player of the Israeli national team and of the Salernitana of the Italian league, who posted “Destroy. Tighten. Crush. To God’s revenge”, "What is the logical reason why 200 tons of bombs have not already been dropped on Gaza”. Tomer Yosefi, from Hapoel Haifa FC in the Israeli league, expressed hope that “this time we will erase Gaza permanently”. Incitement, glorifying and practical support of the IOF by Israeli football clubs go unpunished by the Israeli FA (IFA).

 

The submission further include IFA’s close cooperation with the government and the IOF in managing their football affairs, violating FIFA principle of neutrality; inclusion of illegal Israeli settlement clubs in IFA leagues contrary to FIFA principle of territoriality; raging racism in some of the Israeli football clubs that goes unpunished; and inability to guarantee safety and security at international football events.

 

In light of the above and in the spirit of justice, peace, safety and security, the PFA request FIFA council to:

 

Suspend the IFA as a member of FIFA with immediate effect;

Ban the IFA and its direct and indirect members from any football-related activity falling under the competence of FIFA with immediate effect;

Respect the territorial integrity of the PFA and to stop with immediate effect any IFA footballing activity in the West  Bank and East Jerusalem; and

Refer the overall matter to the FIFA Disciplinary Committee for adjudication and for imposing additional sanctions on the IFA and its direct/indirect members.

Dr. Katarina Pijetlovic, Head of the PFA legal team, said that “FIFA can choose either to follow its Statutes and Human Rights Policy commitments or sacrifice its statutory provisions and objectives to continue shielding Israel from liability. Referring this process to committees and task forces would be a futile exercise intended to, yet again, delay the solution on the long-standing issue. Any other decision but immediate suspension would set an extremely dangerous precedent.”

 

The decision of the FIFA Council is expected on 20 July 2024.