الفدائي الأولمبي يُهدر الفوز أمام نظيره الكوري الشمالي ويكتفي بنتيجة التعادل الإيجابي

جيانغين –  الموفد الإعلامي للإتحاد –  أهدر منتخبنا الوطني الأولمبي لكرة القدم فرصة تحقيق الفوز  أمام نظيره الكوري الشمالي، ليكتفي بنتيجة التعادل الإيجابي بهدف لمثله، وذلك في اللقاء الذي جمعهما اليوم السبت، على ستاد جيانغين الرياضي، لحساب الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثانية ضمن بطولة آسيا تحت 23 عاماً المقامة حالياً في الصين. 

افتتح الفدائي الأولمبي التسجيل عن طريق عدي الدباغ في الدقيقة (15) من زمن اللقاء، قبل أن يتمكن منتخب كوريا الشمالية من معادلة النتيجة من خلال هدف ذاتي أحرزه محمد باسم بالخطأ في مرمى منتخبنا في الدقيقة (74).

وبهذه النتيجة حصل الفدائي الأولمبي على أولى نقاطه في هذه البطولة القارية محتلاً المركز الثالث مؤقتاً، في حين رفع المنتخب الكوري الشمالي رصيده إلى 4 نقاط متقدماً على المنتخب الياباني برصيد 3 نقاط، الذي سيلتقي بدوره نظيره التايلاندي اليوم السبت أيضاً لحساب الجولة الثانية.

مجريات اللقاء:

بدأ منتخبنا الوطني الأولمبي اللقاء مهاجماً منذ الدقيقة الأولى ونال على أولى فرصه الخطرة بعد مرور دقيقتين فقط من خلال ضربة حرة مباشرة من الجهة اليسرى نفذها محمد درويش عالية ارتقى لها المدافع ميلاد تيرمانيني الذي سددها برأسه مرت بجانب القائم الأيمن لحارس المرمى الكوري الشمالي كانغ هيوك.

وسنحت لمنتخبنا الأولمبي فرصة خطيرة ثاينة في الدقيقة التاسعة بعدما خطف شهاب القنبر الكرة من المدافع الكوري الشمالي وسدد ها قوية زاحفة كان لها احارس المرمى هيوك بالمرصاد.

وبعد دقيقة واحدة فقد عاد انفرد المهاجم محمود يوسف بالمرمى الكوري الشمالي بعد استلامه الكرة من خلال تمريرة مُتقنة عن طريق درويش ليصوبها يوسف قوية تألق هيوك في التصدي لها.

وواصل الفدائي الأولمبي سيطرته على وسط الميدان وضغطه على المرمى الكوري الشمالي، وكاد المتألق درويش أن يفتتح النتيجة لمنتخبنا في الدقيقة 13 من خلال تسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء وصلت سهلة في أحضان حارس المرمى الكوري.

وفي الدقيقة 15 أطلق لاعب خط الوسط محمد باسم كرة طويلة من وسط الميدان باتجاه عدي الدباغ الذي استغل دربكة واضحة ما بين خط الدفاع للمنتخب الكوري الشمالي وحارس مرماه هيوك استغلها الدباغ بنجاح ووضع الكرة في الشباك الفارغة مسجلاً هدف التقدم للفدائي الأولمبي.

وبعد الهدف الأول استفاق المنتخب الكوري الشمالي وبدأ الخروج من مناطقه الدفاعية محاولاً تعديل النتيجة، وكاد أن ينجح في ذلك عند الدقيقة 22، عندما استقبل المهاجم ري هن كرة عرضية داخل منطقة الجزاء ليسدد كرة قوية نجح حارس مرمى منتخبنا الأولمبي رمزي الفاخوري في إبعادها إلى ضربة ركنية.

شهد أداء منتخبنا تراجعاً واضحاً منتصف الشوط الأول، مع وجود سيطرة واضحة للمنتخب الكوري الشمالي على الأطراف ووسط الميدان، حيث كانت كوريا الشمالية قريبة من تسجيل هدف التعادل عند الدقيقة 33 بعد أن نفذ لاعب خط الوسط كانغ كوك-شول ضربة حرة مباشرة مُتقنة من على حافة منطقة الجزاء ارتدت من القائم الأيمن لحارس مرمى منتخبنا الفاخوري.

واصل منتخب كوري الشمالية ضغطه خلال الدقائق الأخيرة من زمن الشوط الأول مُعتمداً على الكرات العرضية، بدوره تألق الفاخوري في إبعاد كرة عرضية خطرة من الجهة اليمنى، قبل أن يُعلن حكم اللقاء الأسترالي بيتر غرين عن نهاية الشوط الأول بتقدم الفدائي الأولمبي بهدف دون رد.

ومع بداية الشوط الثاني من اللقاء، تبادل المنتخبين السيطرة على مجريات اللعب، مع أفضلية للمنتخب الكوري الشمالي في الاستحواذ على الكرة خاصة وسط الملعب.

وكاد منتخبنا الأولمبي أن يضاعف النتيجة في الدقيقة 54 عندما أرسل شهاب القنبر كرة طويلة من وسط الميدان انفرد على إثرها محمود يوسف بالمرمى الكوري الشمالي الذي سدد كرة قوية في الزاوية الضيقة حيث يتواجد الحارس هيوك ليبعدها إلى ضربة زاوية.

بعد ذلك، اعتمد المنتخبين على الكرات الطويلة من المناطق الخلفية باتجاه المهاجمين، كما كان المنتخب الكوري يعتمد الجهة اليمنى خلال أغلب هجماته والتي كادت إحداها أن تسفر عن هدف التعادل في الدقيقة 65 عندما تلقى المهاجم كيم يو-سونغ كرة داخل منطقة الجزاء صوبها قوية باتجاه مرمى منتخبنا تألق الفاخوري في التصدي لها.

وأجرى المدير الفني لمنتخبنا أيمن صندوقة تبديله الأول في الدقيقة 67، وذلك من خلال دخول قائد الفدائي الأولمبي ولاعب خط الوسط محمود أبو وردة مكان المهاجم محمود يوسف، في محاولة للسيطرة على منطقة وسط الملعب.

بدوره استغل المنتخب الكوري الشمالي دربكة في دفاع منتخبنا الأولمبي، وأحرز هدف التعادل بعد أن أرسل لاعب خط الوسط ري أون-شول كرة بينية طويلة باتجاه المهاجم الخطير سونغ، حاول المدافع محمد باسم حاول قطع الكرة لكنها تحولت بالخطأ داخل مرمى منتخبنا الأولمبي، وذلك عند الدقيقة 74.

وأجرى صندوقة تبديله الثاني في الدقيقة 77 من خلال خروج محمد الكايد لاعب خط الوسط ودخول مهند فنون في مكانه.

وفي الدقيقة 85 أهدر المتألق عدي الدباغ فرصة خطيرة أخرى سانحة للتسجيل، عندما استلم كرة أرضية من وسط الملعب بقدم درويش، ليتجاوز الدباغ خط الدفاع الكوري ويُسدد كرة قوية مرت قريبة بجانب القائم الأيسر للحاس هيوك.

وقبل نهاية اللقاء بثلاث دقائق قام المدير الفني بإجراء التبديل الأخير، بدخول عمر صندقة بدلاً من محمد باسم في وسط الميدان، وذلك في محاولة لتنشيط منطقة الوسط التي شهدت سيطرة واضحة للمنتخب الكوري الشمالي معظم مجريات الشوط الثاني.

وفي الوقت بدل الضائع كاد منتخبنا الأولمبي أن يحرز هدف الفوز الثمين بعد أن نفذ أبو وردة ضربة ركنية زاحفة وصلت إلى البديل فنون الذي سددها بدوره قوية من خارج منطقة الجزاء تمكن الحارس هيوك من التصدي لها ببراعة، لينتهي اللقاء بنتيجة التعادل الإيجابي 1-1 بين المنتخبين.

<